#المركز_الإعلامي

 

 

عاد الدكتور حسن علي عيسى الأمين العام المكلف لمجلس إدارة نادي الهلال إلى الخرطوم بعد مشاركته في الإجتماع المشترك بين (كاف) و (فيفا) بحضور تمثيل عدد محدد من الأندية الأفريقية، بعد أن تم إختياره كممثلا للدكتور أشرف سيد احمد الكاردينال، حيث إنعقد الإجتماع بمقر الاتحاد الافريقي لكرة القدم بالقاهرة يوم الأربعاء الموافق11 سبتمبر 2019م الماضي.

وحضر الإجتماع السيد جياني إينفنتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم والسيدة الامين العام للاتحاد وممثلون لمكتب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وحضر الإجتماع من جانب (كاف) السادة رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم والأمين العام ومسؤول تطوير كره القدم، بمشاركة (14) نادي أفريقي تم إختيارهم بعناية ووجهت لها الدعوة لحضور هذا الاجتماع المهم.

وشارك في الإجتماع رؤساء أندية مازمبي الكنغولي والرجاء والوداد المغربيين وصن داونز  وأورلاندو بايرتز من جنوب إفريقيا وأنيمبا النيجيري وديامبرس السنغالي، بينما شاركت أندية الهلال والحرية الغيني وأول اغسطس الأنغولي وفيتا الكنغولي والأشانتي كوتوكو الغاني علي مستوي الأمناء العامين، وهدف الاجتماع الي وضع خارطة طريق لتطوير الكرة الأفريقية عبر عدد من المحاور التي تم نقاشها خلال الاجتماع.

وأفتتح السيد أحمد أحمد رئيس (كاف) الإجتماع بكلمة ترحيب وأشار الي انهم في شراكة وتعاون مع الفيفا لتطوير كرة القدم الأفريقية ورحب بالحضور وقدم لهم الشكر علي قبول الدعوة، ثم تحدث بعد ذلك السيد جياني إينفنتينو رئيس رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي شكر الحضور ورحب بالحاضرين وأوضح ان الهدف الرئيسي من الإجتماع وكلمة سره هي التغيير  العاجل المطلوب لكرة القدم الأفريقية بل وحتي كرة القدم العالمية، وقال ان هناك عشرة فرق في أوروبا الغربيه تحتكر التميز وتهيمن علي كرة القدم العالمية وليس هناك وجود لاندية إفريقيا علي مستوي العالم، وضرب مثالا بكأس العالم للانديه، وأضاف ان هناك عشرة منتخبات وطنيه هي التي تتنافس علي كاس العالم ليس من بينها منتخبات افريقية، وقال ان هذا واقع سيئ يجب أن يرتفع عدد الفرق التي تكون قادرة ومرشحة للفوز بهاتين البطولتين الي خمسين نادي علي الأقل أن يكون لأفريقيا عشرين نادي ومنتخب ينافس علي الفوز بهاتين البطولتين.

وقال السيد جياني إينفنتينو انه عندما تولي رئاسة (فيفا) وجد الاتحاد في حالة سيئة وأجري إصلاحات كبيره وهذه الإصلاحات تحتاجها كرة القدم الأفريقية بصورة عاجلة الان، وابدي استعداده التام للتعاون مع الكاف لتحقيق هذا الهدف.

وناقش الإجتماع محور البني  الأساسيه من ملاعب وغيرها وأشار الي فقر هذه البيئة في بعض الأندية والدول  ودار نقاش مكثف حول ضرورة الارتقاء بالبنية التحتية في افريقيا، كما تناول الإجتماع مسالة الامن في الملاعب وأبدي رئيس الاتحاد الدولي عبر عرض مصور اسفه لإحداث العنف والشغب والتي أدت إلى ازهاق ارواح بريئة في بورسعيد وغيرها من المدن.

وقال ان عشاق الكره يستحقون الحياة وليس الموت وهم يتابعون معشوقتهم المستديرة، وناقش الاجتماع موضوعات التحكيم والاستثمارات في الرياضية وانتقالات اللاعبين الأفريقين الي الأندية الأوروبية دون احترام لعقودهم مع أنديتهم في افريقيا وطالب المشاركون بتدخل (فيفا) لحماية لاعبي الانديه الافريقيه من هيمنه  وتغول الانديه الأوروبية.

وتحدث المشاركون بإسهاب عن التحكيم ودوره السالب في عرقلة تطور الكره الافريقيه وقدمت العديد من المقترحات في سبيل تغيير واقع التحكيم الافريقي، كذلك تطرق الاجتماع الي ضعف حوافز البطولات الافريقيه وغياب الحوافز في المراحل التمهيدية والأعباء الماليه الكبيرة علي الانديه دون اي دعم من حكومات أو الإتحادات.

وجاء الدور في الحديث عقب ذلك للدكتور حسن علي عيسى الأمين العام المكلف لمجلس الهلال وممثل الدكتور أشرف الكاردينال في الاجتماع، حيث نقل علي عيسى تحايا الدكتور أشرف الكاردينال للحضور وإعتذاره عن الحضور نسبة لإرتباطات عاجلة في اللحظة الأخيرة حالت دون حضوره، ورغم إصرار رئيس الإجتماع علي عدم الحديث عن مشاكل وإنما عن آفاق جديدة لكرة القدم الافريقيه، فلقد تطرق الدكتور حسن علي عيسى خلال كلمته على بعض النقاط الهامة، وقال انه من الصعب الحديث عن حلول دون تحديد المشاكل، وركز هنا علي عدم وجود حوافز في المراحل التمهيدية وأن الأندية تتحمل وحدها عبء المعسكرات والرحلات الجويه باهظة التكاليف وتعاقدات اللاعبين والأجهزة الفنية، وإذا لم تبلغ دور المجموعات فانها تكون قد فقدت الكثير دون أي تعويض من أي جهة، واضاف: انه حتي بعد الوصول الي دور المجموعات فإن نادي الهلال يواجه ظلما كبيرا بإجبار النادي علي دفع أربعين الف دولار عن كل مباراة تنقل حية من ملعب الهلال، وتساءل ما هي مصلحة الهلال في نقل أو عدم نقل هذه المباريات؟ وإذا افترضنا ان المعدات اللازمة غير موجوده في السودان لماذا يأتي بها (كاف) من فرنسا وليس من اي دوله افريقية مجاورة لتقليل التكلفة، وقد اثار هذا الموضوع تساؤلات عديدة واستغرب كل الحضور لما ذكره الأمين العام المكلف لمجلس الهلال، وهنا علق احمد احمد واصفا الامر بالغريب بالفعل، وقال إن دول افريقية أقل تقدما من السودان تنقل مبارياتها عبر تلفزيوناتها فما بالك بالسودان، مؤكدًا متابعة هذا الأمر بصورة عاجلة مع الجهة المسؤلة عن التلفزة بالكاف، ثم انتقد ممثل الكاردينال حال التحكيم الافريقي وقال انه السبب الرئيسي في تدهور الكرة الإفريقية، مقدما نبذة ضافية عن نادي الهلال الذي يستثمر في البنى الاساسيه واللاعبين والفنيين وغيرها، ثم يجد الظلم من الحكام في البطولات الافريقية، وقال لا بد من إيجاد حل عاجل لمشكلة الحكام والتحكيم في افريقيا بصورة عامة.

وصحح الدكتور حسن علي عيسى معلومة وردت في العرض المصور تتعلق بضعف الإضاءة في ملعب الهلال، قائلا لهم ان هذه معلومه قديمة إنتهت قبل اسبوعين بتركيب أحدث نظام إضاءات متقدم ومتطور علي أعلي مستوي تم تدشينه بمباراة الهلال والوصل الإماراتي، واكتمل تماما بعد ذلك.

وأفاد الدكتور حسن علي عيسى في ختام حديثه قائلا: “الحمدلله كانت مشاركة ناجحة تماما وجدت الاشاده من الحضور ونشأت علاقه طيبه بين ممثل الهلال وكل الحضور، وشكر الدكتور حسن علي عيسي الامين العام المكلف لمجلس الهلال الدكتور اشرف سيد احمد الكاردينال رئيس مجلس إدارة نادي الهلال على منحه ثقة التكليف بالمشاركة في هذا الاجتماع التاريخي الذي سيكون له ما بعده في سبيل تطوير كرة القدم داخل القارة الإفريقية.