حوار: عبد الرحمن الماحي

 

 

بالصبر والإرادة والعزيمة تتحقق الأهداف المنشودة، هي عبارة تحفيزية على نهجها سار مهاجم فريق الهلال الواعد وليد بخيت “الشعلة” لبلوغ الغايات، عندما أنتقل الشعلة لصفوف الهلال من نادي الأهلي الخرطوم كان أحد ابرز الخيارات الهجومية الواعدة أنذاك الوقت، ولكنه لم يجد الفرصة للمشاركة كاساسي مع الفريق الأول إلا في بضع مباريات خلال المواسم السابقة، حتى فقد اللاعب الأمل في الظهور مع “البدور” وجاهر في العديد من الأوقات في رغبته عن الرحيل ولو على سبيل “الإعارة” حتى يكتسب الخبرة المطلوبة التي تجعله الهداف الأول لنادي في قيمة الهلال السوداني.

ولكن هذا الموسم إختلف تماماً عن سابقيه حيث ظهر الشعلة في النصف الثاني من الموسم بصورة مغايرة تماماً مظهراً إصرار وعزيمة كبيرة في تقديم أرفع المستويات لإسعاد القاعدة الجماهيرية والتأكيد على أنه مهاجم من “طينة الكبار” وبذات السرعة والوتيرة إنسجم الشعلة مع  “الأقمار” وظل يسهم بفضل أهدافه الحاسمة في قيادة الأزرق من إنتصار لإنتصار في البطولة المحلية، ليظل المهاجم الواعد أحد أبرز الكروت التي يراهن عليها الجهاز الفني للهلال هذا الموسم محلياً.

“الموقع الرسمي” لنادي الهلال أجرى حوار مطول مع هداف الفرقة الزرقاء الذي كشف عن نواياه في طرق أبواب الإحتراف خارجياً وكذلك عن أمانيه في التواجد رفقة “صقور الجديان” في مونديال قطر، وعن العديد من الإمور التي تتابعون تفاصيلها عبر المساحة التالية..

//////////////////////

س: كابتن وليد الشعلة مرحبا  بك وبداية جمهور الهلال يريد أن يعرف سر التألق الأخير..؟

مرحب بيكم وسعيد أن أطل عبركم لجماهيرنا الوفية داخل السودان وخارجه، بصراحة لا يوجد سبب مُحدد لتألقي مؤخراً، فقط كنت أحرص على أداء التمارين والإستفادة من الأجهزة الفنية المتعاقبة على تدريب الفريق للوصول إلى النضج الكروي المطلوب في إنتظار الفرصة التي أتت إلي مؤخراً.

 

س: تواجدك في “دكة البدلاء” لم يؤثر على مستواك، ما سر ذلك..؟

السر في ذلك يتمثل في المواظبة على أداء التمارين اليومية، والتمسك بالأمل في إنتظار الفرصة للمشاركة في المباريات، لاعب كرة القدم المنضبط يحقق النجاحات.

 

س: الجميع يتحدث عن أن “الشعلة” أحد أبرز مظاليم دكة البدلاء، ما رائك ومن الذي رفع عنك ذلك الظلم..؟

حقيقة جماهير الهلال وعدد من أصدقائي دعموني في الفترة السابقة، لم أشعر بالظلم في البقاء بدكة البدلاء ولكنني سعيد في الوقت نفسه بالثقة التي منحني إياها الجهاز الفني الحالي بقيادة السنغالي لامين ندياي وإراد الزعفوري، كما أنني أدين لزملائي اللاعبين بالكثير.

 

س: ماذا عن الإبتعاد عن الكشف الأفريقي لسنوات..؟

في البداية شعرت بالحزن، ولكن الإبتعاد عن الكشف الأفريقي شكل دافع كبير بالنسبة لي لتقديم أفضل المستويات، وأنا أتمنى أن اكون في الكشف الأفريقي لدوري ابطال افريقيا بنهاية العام الحالي.

 

س: عقب التألق الأخير مؤكد أن الشعلة سيكون محط أنظار الأندية المحلية والخارجية، متى سينتهي عقدك..؟

تألقي الأخير لم يكن وليد الصدفة، لدي الكثير الذي أتطلع لتقديمه مع فريق الهلال، ومن ثم طرق أبواب الإحتراف خارجيا إذا أتتني الفرصة، أما بخصوص عقدي مع الهلال فسينتهي منتصف العام المقبل، وسأكون جاهز لتمديد تعاقدي متى ما طلب مني ذلك.

 

س: ما هي أهدافك المستقبلية..؟

أي لاعب كرة قدم عليه أن يضع أهداف مستقبلية لتحقيقها وانا على الصعيد الشخصي أخطط للإحتراف في اقوى الدوريات العربية ومن ثم سأسعى جاهداً للدفاع عن الوان منتخبنا الوطني بأفضل طريقة ممكنة، لأنني أتمنى تواجد السودان في مونديال قطر القادم.

 

س: هل يخطط الشعلة للحصول على الحذاء الذهبي هذا الموسم..؟

الحصول على لقب الهداف أمر لا يشغل تفكيري حالياً، كل تركيزي ينصب على العمل رفقة زملائي اللاعبين في تحقيق الإنتصارات في دوري النخبة للحفاظ على لقب البطولة المحلية المحببة “الدوري الممتاز” بداخل ديار الهلال، ولكن في المستقبل ربما سأبحث عن تحقيق لقب هداف الدوري الممتاز لأنه يمثل إنجاز شخصي لأي مهاجم.

 

س: إشادة المدير الفني السنغالي لامين ندياي بالشعلة ووصفه بأفضل مهاجم واعد، ماذا تمثل لك..؟

المدرب لامين ظل يمنحني الفرصة ويتحدث إلي حتى إستعدت الثقة في قدراتي، وهو مدرب كبير ومحترم وأتمنى أن يحقق الهلال معه كل الألقاب المحلية والأفريقية، وحديثه عني بهذه الصورة يمثل قلادة شرف كبيرة بالنسبة لي.

 

س: أمام الهلال مباريات تنافسية صعبة في دوري النخبة، وأنتم جيل يفاخر برقم قياسي بعدم تقبل الخسارة محليا..؟

نعم، اي مباراة نخوضها في دوري النخبة تمثل نهائي قائم بذاته، جميع الأندية التي تتواجد في دوري النخبة تتطلع للتمثيل الخارجي والتواجد في مقدمة الترتيب لذلك نجد صعوبة في كل المباريات التي نلعبها سواء كانت بملعبنا او حتى في الولايات، سنبذل قصارى جهدنا للحفاظ على السجل الخالي من الهزائم محلياً في بطولة الدوري الممتاز والوصول لأبعد رقم قياسي يمكن تحقيقه حتى نظل نفاخر بذلك الإنجاز.

 

س: كيف تنظر للحظوظ الأفريقية للهلال في التأهل بالكونفدرالية..؟

حظوظ الهلال في التأهل لا تزال قائمة، المطلوب فقط تحقيق الفوز على الفريق المغربي مساء الأحد وإنتظار تعثر أحد المنافسين.

 

س: لاعب في الهلال تتوقع أن يطرق أبواب الإحتراف خارجياً..؟

هنالك مجموعة من اللاعبين المميزين بفريق الهلال، ولكنني أرى أن مكان يونس الطيب في الدوريات الأوربية شاغر، وهو لاعب متطور يبحث دوماً عن تحسين مستواه وأتمنى له ذلك.

 

س: لاحظنا أنك كثيراً ما تتوجه للإحتفال مع المدرب التونسي الزعفوري عند إحراز الأهداف..؟

ملاحظة ذكية، بصراحة هذا المدرب يعاملنا كأشقاء له، ونحن بالنسبة لإراد الزعفوري كـ “الأخوان”، أتمنى له التوفيق وهو ايضاً من الاشخاص الذين دعموني في الفترة السابقة.

 

س: رسالة يحب الشعلة توجيهها للجماهير..؟

جماهير الهلال هي زادنا الحقيقي لتحقيق الإنتصارات وهي كلمة السر في تفوق الفريق، رسالتي للجماهير تتمثل في مواصلة دعمهم لنا حتى تتحقق الألقاب المحلية والأفريقية.

 

س: كلمة أخيرة..؟

شاكر ليك يا صديقي لمنحي الفرصة للإطلالة لجماهيرنا، أتمنى من الله ان يوفق الهلال في التأهل من مجموعته الكونفدرالية والوصول للمباراة النهائية وتحقيق اللقب، وكل سنة وانتو طيبين.