المركز الإعلامي

 

رشح في الأخبار أن فئة من الجمهور قامت أثناء المباراة النهائية لبطولة الدوري الممتاز برفع صورة لهتلر ضمن ما رفعته من لافتات في تلك الليلة.

ويود مجلس إدارة نادي الهلال أن يوضح للرأي العام عموما ولجماهير الرياضة داخل وخارج السودان إدانته التامة ورفضه وشجبه لهذا التصرف وينفي أي علاقة له به كما يحرص مجلس إدارة نادي الهلال على توضيح الحقائق الآتية:

_  ظل الهلال ومنذ نشأته مركز إشعاع للقيم النبيلة والغايات السامية تماشيا مع اهدافه واسمه الرسمي الذي جعل كلمة تربية ضمن مكوناته (نادي الهلال للتربية) وظل مدافعا عن القيم السامية النبيلة، كما ظل بعيدا عن السياسة ومزالقها وداعما لأهداف الرياضة وغاياتها العظيمة ولإعلاء قيم التسامح والتعايش السلمي.

وفيما يتعلق بالحدث المذكور اعلاه يحرص مجلس إدارة نادي الهلال على توضيح الحقائق الاتية:

_  سلم مجلس إدارة نادي الهلال ملعب المباراة إلى اللجنة المنظمة ولقوات امن الملاعب وشرطة العمليات وشرطة الولاية منذ الساعة التاسعة صباح يوم المباراة ورفع يده تماما عن الملعب بل إن عددا من اعضاء المجلس وجدوا صعوبة كبيرة في دخول الملعب بسبب تشدد السلطات الأمنية في عملية الدخول إلا بعد التحقق من هوية الأشخاص.

_  كان هنالك قرار في إجتماع اللجنة المنظمة للمباراة بضرورة اجراء التفتيش الدقيق للجمهور عند بوابات الملعب تحسبا لأي تفلتات مثل تلك التي لا تشبه الهلال ولا تاريخه ولا قيمه النبيلة التي أعلنها المؤسسون عند نشأته المباركة. ونحن نتسأل عن الكيفية التي دخلت بها تلك الصورة إلى الملعب والتي فؤجئنا بها كما فوجيء الجميع.

_  وفي هذا الصدد جرى تشاور بين الاتحاد العام ومجلس إدارة نادي الهلال وتم الاتفاق على ما يلي..

–   يجري الاتحاد العام تحقيقا حول هذا الأمر علما بأن ملعب الهلال كان تحت تصرفه منذ التاسعة صباح يوم المباراة.

–  يجري نادي الهلال تحقيقا هو الآخر عن الدوافع التي أدت إلى هذا الحدث.

ونؤد أن نؤكد بأن أعين المجلس تظل ساهرة لحماية قيم الهلال وموروثاته ولن ننقاد وراء الحملة الإعلامية مكشوفة المقاصد والتي ترمي إلى التشويش على الإنجاز العظيم بالفوز ببطولة الدوري الممتاز وبطولة دوري الشباب والوصول إلى المباراة النهائية لكاس السودان.

عاش الهلال منبعا ومصدرا وحارسا لقيم الرياضة ومبادئها السامية النبيلة.. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

د. حسن علي عيسى

الامين العام المكلف بأمر مجلس الهلال.