كتب: عبد الرحمن الماحي

عدسة: محمد إسماعيل

 

خاض الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال مساء اليوم الجمعة تجربة ودية أمام فريق الرديف إنتهت بفوز الأول بهدفين مقابل هدف في مواجهة منح فيها التونسي نبيل الكوكي الفرصة للعناصر التي لم تشارك أمام الأهلي العاصمي ببطولة الدوري الممتاز؛ وقد لعبت التجربة الودية بواقع (35) دقيقة لكل شوط؛ وخلال الشوط الأول شكل الصادق شلش مصدر خطورة كبيرة على رديف الهلال بفضل تحركاته المزعجة والسريعة على الجانب الأيمن من الملعب وردت العارضة تصويبة قوية من الطاهر سادومبا من خارج منطقة الجزاء؛ وبسط رديف الهلال سيطرته على منطقة الوسط بعد ذلك بفضل أحمد ميسي ومؤيد موسى اللذان تحركا بفاعلية كبيرة؛ ونجح مهند الريدة في وضع الفريق الأول بالمقدمة عندما إفتتح التسجيل بعد مرور ساعة على إنطلاقة المواجهة بعد أن تابع الكرة العكسية التي سقطت من حارس المرمى؛ وأدرك الطيب يحي التعادل لصالح الرديف بعد أن إستفاد من التمريرة التي وصلته من مؤمن عصام؛ وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة إستفاد وليد الشعلة من عكسية وليد علاء الدين المتقنة وعالجها في شباك الرديف هدف هلالي ثاني.
وفي الشوط الثاني منح الكوكي الفرصة لولاء الدين وحسين الجريف فيما طارق نادر والصربي ومعاذ وصدام مع الرديف لترتفع وتيرة المباراة من جانب الطرفين حيث كاد “ميسي” أن يدرك التعادل للرديف الا أن تسديدته مرت بالقرب من مرمى الحارس يونس الطيب الذي تصدى كذلك لتصويبة قوية من عبد الله سليمان “بابو” وحولها لركلة ركنية؛ وردّ الفريق الأول للهلال بهجمة منظمة عن طريق وليد الشعلة الذي سدد بقوة الا ان حارس الرديف تصدى للكرة وحولها لركلة ركنية؛ وقاد مصطفى الفادني هجمة منظمة لرديف الهلال وأرسل عكسية متقنة أبعدها الصيني عن منطقة الجزاء؛ وتواصل اللعب بعد ذلك سجالا فيما بين الفريقان دون أن تغير على صعيد نتيجة اللقاء لتنتهي المباراة لصالح الفريق الأول بهدفين لهدف.

هذا وسيؤدي فريق الهلال عشية الغد على ملعبه في أمدرمان حصة تدريبية تأهباً لمواجهة حي العرب بورتسودان ببطولة الدوري الممتاز.