كتب: انس محمد أحمد – تصوير: محمد إسماعيل

حقق فريق الكرة الأول بنادي الهلال، فوزا معنويا على حساب كوبر البحراوي، بخماسة أهداف دون رد، في اللقاء الذي جمع الطرفين على ملعب استاد الهلال مساء الأحد، والتي تندرج في اطار تحضيرات الأزرق للمواجهة المرتقبة امام المريخ في نهائي مسابقة الدوري الممتاز..

بدأ الازرق الحصة الأولى بتشكيلة تتكون من: يونس الطيب في حراسة المرمى، والذي تم سحبه في منتصف الشوط لإتاحة الفرصة لجمعة جينارو، فيما تكونت بقية التشكيلة من: الطاهر الحاج، سيف مساوي، حسين الجريف، عبد اللطيف بوي، عماد الصيني، بشة الصغير، وليد علاء الدين، محمود أمبدة، مهند الريدة وولاء الدين.

جائت انطلاقة الأزرق قوية منذ البداية، وظهر شكل الفريق منظما، وقاد العديد من الهجمات الخطرة على مرمى الضيوف، وبكر ولاء الدين بهدف السبق من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، مهدها له الريدة بصورة مثالية في الدقيقة “12”، واضاف محمود أمبدة الهدف الثاني من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، فشل حارس المرمى في ابعادها، وأحرز دفاع الضيوف الهدف الثالث عن طريق الخطأ من عكسية ولاء الدين من الجبهة اليمنى، في الدقيقة “36”، ولم يسفر ماتبقى من زمن الحصة الأولى عن جديد الى ان اطلق قاضي عن نهاية الشوط.

واحدث الطاقم الفني تغييرا كاملا في التشكيلة مع انطلاقة الحصة الثانية، بخلاف جمعة جينارو الذي واصل في موقعه، حتى منتصف الحصة الثانية حيث خرج بديلا للكاميروني ماكسيم فودجو، وجائت بقية التشكيلة على النحو التالي: مصطفى الفادني، عمار الدمازين، اتير توماس، رمضان كابو، أبوعاقلة عبد الله، نزار حامد، صهيب الثعلب، محمد أحمد بشير بشة، محمد عبد الرحمن وادوارد سادومبا.

وواصل الأزرق هيمنته خلال النصف الثاني من المباراة، واضاع العديد من السوانح، أبرزها التسديدة القوية لأبوعاقلة عبد الله من خارج منقطة الجزاء، والتي ابعدها حارس المرمى بصعوبة، وحولها الى ركنية، اضافة للكرة التي راوغ فيها سادومبا حارس المرمى وسددها نحو المرمى، وأبعدها المدافع قبل ولوجها الى الشباك، وأجرى الطاقم الفني ثلاث تبديلات قضت بخروج محمد عبد الرحمن، صهيب الثعلب ونزار حامد، وشارك مدثر كاريكا، معتز ابروف ووليد الشعلة، ونجح الشعلة في التوقيع في شباك كوبر، بعد استثماره العكسية المتقنة التي وصلته من الجبهة اليسرى عن طريق رمضان كابو، واختتم مدثر كاريكا مهرجان الأهداف بإحرازه للخامس في الدقيقة “82” بعد ان تسلم الكرة من خارج منطقة الجزاء وتوغل بها قبل ان يسدد بقوة.. ولم يسفر ماتبقى من عمر اللقاء عن جديد الى ان أعلن قاضي الجولة عن نهايتها بفوز الهلال بخماسية بيضاء.