يرى الدكتور أشرف سيد أحمد الكاردينال، رئيس مجلس ادارة نادي الهلال، ان الراحل الطيب عبد الله رئيس نادي الهلال الأسبق، سيظل موجود بروحه وتاريخه وفكره رغم الغياب الجسدي، وذكر رئيس الهلال خلال الكلمة التي ألقها في الذكرى التاسعة لرحيل البابا مساء السبت، انه جاء للمشاركة لأمرين، الأول من أجل المشاركة، والثاني لرفع التمام للراحل.. وقال: الطيب عبدالله زعيم وسيظل زعيم ولازعيم بعده في الهلال، وأقول له نحن الان نشيد أعظم استاد وهو الجوهرة الزرقاء، وأرفع له التمام ان الهلال أصبح بلا ديون، وان شعب الهلال أصبح على قلب رجل واحد، كما أقول له ان الهلال في يوم واحد خاض ثلاث مباريات بثلاث فرق وفي ثلاث مدن هي الخرطوم، بورتسودان والدامر، ونحن ماضون في تحويل الهلال كشركة مساهمة عامة وفق الضوابط الموضوعة من قبل الاتحاد الافريقي لكرة القدم (فيفا)، حتى يكون اي هلالي شريك في النادي.

 

وأعرب الكاردينال عن سعادته بالمشاركة في التواجد بمنزل البابا، وكشف عن اقتراح نوقش في اجتماع لمجلس ادارة النادي للتوافق على يوم واحد لتأبين جميع رؤساء الهلال، يكون في يوم وفاة اول رئيس للهلال السيد قباني، مشيرا الى ان المقترح تمت اجازته من قبل المجلس، كاشفا عن تكوين لجنة لهذا الأمر، منوها الى ان القصد من هذا المقترح هو جمع كافة اسر رؤساء الهلال الراحلين.

 

وبشر رئيس الهلال الجماهير بافتتاح الجوهرة الزرقاء خلال الأشهر القليلة القادمة، وأرجع تأخير الافتتاح للدكاكين التي اعاقت مواصلة العمل، كاشفا عن معاناة كبيرة لهم في تشييد المشروع، نسبة لسعي البعض لوضع المتريس وقتالهم من اجل عدم اكمال المشروع الذي يصب في مصلحة الكيان، وبشر رئيس الهلال الجماهير، بأربعة مفاجات من العيار الثقيل لاتقل عن مشروع الجوهرة الزرقاء، سيتم كشف النقاب عنها في شهر مارس المقبل.. وتعهد الكاردينال بالدفاع عن الكيان والمحافظة على ثبات الراية.

 

وواصل: لم ألتقي بالراحل الطيب عبد الله سوى ثلاث أوأربع مرات، فهو كان صديقا للوالدي رحمة الله عليهما، وأذكر في احدى زياراته للوالد، قمت بدعم الهلال بخمسة جينهات، في وقت قدم فيه والدي دعم مقدر، وقال البابا لوالدي ان الخمسة جينهات التي تبرع بها أبنك أشرف أكثر من المبلغ الذي تبرعت به.

 

وزاد الكاردينال: جلست مع الكثيرين ممن عاصرو الراحل وعرفت منهم الكثير عنه.. وتمنى الكاردينال ان يكون أهل الهلال بمختلف تنظيماتهم على قلب رجل واحد.. وقال: هي دعوة نرسلها للجميع من منزل الزعيم بأن يتوحدوا ويلتفوا خلف الكيان، الهلال ليس مجرد نادي لكرة القدم بل هو أكبر من ذلك، وقد تابع الجميع الرسائل التي ارسلناها خلال زيارتنا الى عطبرة وبرتسودان، وباذن الله ستتواصل الزيارات في المرحلة المقبلة للعديد من المدن في السودان.