كتب : شهاب مغاربة

اكد الفرنسي كافالي المدير الفني لفريق الهلال بان فريقه أدى مباراة كبيرة امام الاتحاد الليبي في المباراة التي نجح فيها لاعبوه في استدراكها وتحقيق الفوز فيها واكد من خلال حديثه للاعلام عقب نهاية المباراة بان المباراة حققت عدة نقاط إيجابية أولها تحقيق الانتصار وهو الأهم وثانيها عدم الاستسلام للهزيمة والروح الطيبة للاعبين وثالث النقاط الإيجابية احراز أربعة اهداف في مباراة واحده اما اهم النقاط السلبية التي خرج بها من المباراة هي ولوج ثلاثة اهداف في شباكنا هدفان منها من كرات ثابته والتي أوضحت له ضرورة الإسراع في تصحيح أخطاء هذه الجزئية تحديداً خاصة وان شباك فريقه استقبلت ثلاث اهداف من كرات ثابته في مباراتين متتاليتين .

وأوضح الفرنسي بانه لازال يلزمهم عمل كبير خاصه وانه وصل خلال الثلاث أسابيع الماضية لدرجة 60% من الجاهزية التكتيكية بينما ارتفعت اللياقة البدنية بصورة اكبر وخير دليل على ذلك الظهور بمستوى جيد في شوط اللعب الثاني و التركيز العالي لدى لاعبيه .

وأشار الى ان فريقه أدى المباراة وهو يعاني من حمل زائد بسبب توالي التدريبات بنسبة ثلاث حصص يومياً لذلك سيفضل اراحة لاعبيه خلال اليومين القادمين بسحب حصة تدريبة حيث سيرتاح عصر الغد لإزالة التعب بالإضافة لالغاء تدريب صباح اليوم التالي بعدها ومن ثم سنكثف مره أخرى الحصص التدريبية بواقع ثلاث حصص في اليوم .

وعن التغييرات في بعض مراكز اللاعبين أوضح المدير الفني للهلال بانه يحتاج للتعرف اكثر على إمكانات لاعبيه بتوظيفهم في عدة مراكز بالملعب كما انه يحتاج لبديل ناجع للقائد سيف مساوي في حالة عدم الاستفادة من خدماته في البطولة الافريقية لاربع مباريات لذلك عمد على تجريب نصر الدين الشغيل واراحة مساوي مشيراً الى ان فائدة المباريات الودية تأتي في التجريب بحيث يفقد هذه الخاصية في المباريات التنافسية والتي لن تتحمل المخاطرة .

وعن تدبيلاته بإخراج ثنائي خط الهجوم مدثر كاريكا وصلاح الجزولي أوضح الفرنسي بان الأول شعر ببعض الآلام في ظهره وفضل اراحته حتى لاتتفاقم اصابته كما اخرج الجزولي لعدم مقدرته في مجاراة خط دفاع الاتحاد لوحده في الوقت الذي كان يحتاج الى لاعب يستطيع التحكم بالكرة أطول فترة ممكنه لذلك فضل الدفع ببشه والذي نجح في تنفيذ مبتغاه كما انه أعاد نصر الدين الشغيل لخانة الارتكاز ليساند نيلسون والذي أدى مباراة كبيرة

وختم كافالي حديثه في المؤتمر الصحفي قائلاً حتى الان استطعنا ان نتفادى مشاكل الموسم الماضي في احراز عدد كبير من الاهداف وذلك عقب أربعة مباريات اعدادية حيث استطاع رماة الفريق احراز احد عشر هدفاً في أربعة مباريات وهو ماعجز عنه الفريق في الموسم الماضي وهو شيء إيجابي ولكني منزعج من ولوج ثلاث اهداف في مباراة واحده ويجب علينا العمل لمعالجة هذا الخلل .