أطلق الدكتور أشرف سيداحمد الكاردينال تصريحات ساخنة مساء اليوم من مقر إقامته في دبي قبل حضوره إلى السودان بساعات، وكان من المفترض أن يصل رئيس مجلس ادارة نادي الهلال الخرطوم بعد اسبوع من الانً، إلا أن تداعيات الأحداث الأخيرة قضت بأن يقدم موعد حضوره إلى البلاد لصباح الغد من أجل إنعقاد أخطر اجتماع لمجلسه مساء الغد في منزله بقاردن سيتي، هذا وقد وصف الدكتور أشرف الكاردينال لجنه الإستئنافات( بالفاسدة )وقال ان قرارتها محشوة بالأجندة الخبيثه، وزاد بان الهلال (لا هين ولا لين) ليمرر قراراتها مرور الكرام، وسيتخذ القرار الحازم الذي يحفظ هيبته ويعيد الأمور لنصابها وسيتخذ الهلال القرار الحازم الذي يحفظ هيبته ويعيد الأمور إلى نصابها.. وعضد بأنهم في قمة جاهزيتهم لحمايته بعد أن عمت الفوضى وتصدر الانحياز الفاضح.. ووأد القانون قرارات إتحاد الكرة الذي فقد أبجديات العدالة واضحى مسخر لخدمة نادٍ واحد على حساب جهود الأندية المنافسة، وأضاف رئيس نادي الهلال انه قد حان الوقت لإنها المهازل والفوضى التي يمارسها اتحاد الكرةمن بعد صمت طويل يبدو ان تفسيره كان خاطئ لمن يديروا منشط كرة القدم، الدكتور أشرف الكاردينال مضى في حديثه مبيناً أنهم ومنذ الارهاصات التي سبقت صدور القرارات ظلوا في حال تواصل دائم مع أبناء الهلال الضالعين في الشأن القانوني، وقد رتبوا تماماً لكل الخطوات التي تحفظ حقوق الهلال وتضمن سلامة موقفه وتجنبه الأضرار التي سيترتب عليها القرار الكبير..

وعلق الدكتور أشرف الكاردينال على رحيل المدرب التونسي نبيل الكوكي من الهلال إلى الافريقي التونسي واصفاً المدرب نبيل بانه تعامل مع الهلال (بعدم الأخلاق)، وقال انه بتصرفه هذا أساء للتونسيين وليس هلال الملايين، لأنه لم يخطرنا حتى بتفكيره في الرحيل ونحن من وفرنا له كل شئ، ولم تعرف المتأخرات طريقها يوماً إليه منذ حضوره إلى السودان، وقال رئيس نادي الهلال ان لديهم عقد ملزوم ومتكامل الاركان مع التونسي ولن نتنازل عن حقوق الهلال فيه، واضاف ان نبيل الكوكي لم يظهر البصمة المطلوبة على أداء الفريق وحرصنا على إكماله الموسم حفظاً للاستقرار الفني، وأوضح ان الأكفاء من أبناء الهلال سيكملوا مشوار الفريق ان وجد، فيما ستكون لديهم معايرهم الاحترافية العالية التي سيختاروا على ضوئها المدرب الجديد لقيادة الفريق في الموسم المقبل، وكشف ان العقد سيكون الفيصل بينهم والكوكي.. وفي ختام حديثه جدد الدكتور أشرف الكاردينال أن الفوضى الحالية في كرة القدم بالسودان بلغت أن تتواصل المنافسة أيام التسجيلات ومن سخرية الأقدار أن تكون مباراة الختام مصادفة لليوم الأخير للانتدابات الشتوية في العشرين من نوفمبر المقبل، مما يعني تضارب الأوضاع القانونية للاعبين مابين التوقيع مع فريق واللعب ضده.. وشددّ على ان اجتماع الغد سينهي الفوضى التي استشرت وسيضع السطر الأخير لها..