كتب : شهاب مغاربة

اجرى التونسي نبيل الكوكي المدير الفني لنادي الهلال مؤتمراً صحافياً حول مباراة فريقه والتي لعبت امس امام اهلي مدني بالكاملين ضمن الجولة 26 لدوري سوداني الممتاز والتي كسبها الهلال بهدفين مقابل هدف بتوقيع فيصل موسى وبشه .

واعتذر التونسي عن عدم الحديث للاعلام امس عقب المباراة بسبب ظروف السفر المباشر والامطار المتواصلة وبدأ الكوكي حديثه حول المباراة قائلاً :” كانت هذه المباراة هي أول محاولة للمحافظة على صدارة الدوري الممتاز التي حصلنا عليها من الأسبوع 25 وكنا نعرف أنها مباراة صعبة من واقع النتائج الجيدة للمنافس خلال الأسابيع الأخيرة بالإضافة لترتيبه في الدوري  و خاصة في ملعبه اللبديل بمدينة الكاملين, كما كما كانت الصعوبة على اللاعبين الذين بذلوا جهد فني وبدني كبير في مباراة مازيمبي, لكن بحمد الله سيطرنا على المباراة بكاملها ولم يعاني دفاعنا وكان بإمكاننا أن ننهي المباراة من نصف الساعة الأولى لأننا أضعنا ثلاث فرص كانت من حالات إنفراد بالمرمى إلى جانب كرة صدتها العارضة”.

واضاف:” أكملنا شوط المباراة الثاني بنفس النهج ولعبنا للهجوم بل ولعبنا بأربعة مهاجمين, وقد قبل مرمانا هدف من ركلة ثابتة, وبفضل الشخصية القوية للاعبين استطعنا تدارك الامر وهي  ثاني أو ثالث مرة في الدوري يعود فيها لمباراة بعد التعادل ويفوز بها, وهذا يدل على التمسك بالأمور التكتيكية والفنية وتأثر اللاعبين بتحقيق نتائج إيجابية, والحمد لله حصلنا على ثلاث نقاط مهمة لبقية مشوار الدوري,  وإن شاء الله نكمل بقية المشوار بذات الوتيرة, ولقد وصلنا مرحلة المنعرج في بطولة الدوري التي لعبنا فيها حوالي سبع أو ثماني مباريات, و اصبحت لكل نقطة في البطولة حسابها , ولهذا سوف نعطي لكل مباراة قيمتها”.

وحول الفرص المهدرة أوضح ::” فريق الاهلي مدني لم يصل لمرمانا إلا من كرة ثابتة , وقد كانا حارس مرمانا ماكسيم في إجازة, وكل من شاهد المباراة يعرف أنها كانت إتجاه واحد من جانبنا, فقد ضاعت ثلاث فرص إنفراد لكاريكا وضاعت فرصة لصهيب الثعلب وكان يمكن للمباراة أن تنتهي بأكثر من النتيجة التي إنتهت عليها, مثل مباراة مازيمبي تماما, أي يمكن للنتيجة أن تكون ثقيلة في الحالتين, وجاءت النتيجة مرة أخرى ردا على مدرب مازيمبي الذي يجب أن يعرف أن الهلال أكبر منه, ومازيمبي كان يمكن أن نفوز عليه في ملعبه 3-0. أما إجراء تدريبات معينة لضمان أن تكون كل فرصة أمام المرمى بهدف, فإن ذلك يكون بالتركيز, كما أن هجوم الهلال ليس في أزمة, فالفريق يسجل بمعدل جيد في كل المباريات وهو معدل جيد, ولكن صحيح أنه يلزمنا أن نسجل اكثر من الفرص التي نجدها, وفي ظل الظروف نحن الآن ثاني أفضل فريق في معدل الأهداف, لكننا بحاجة إلى تدريبات أكثر أمام المرمى تتميز بتركيز أكثر”.

وإستدرك الكوكي:” لكني كمدرب غير سوداني يعمل لأول مرة في السودان أقول أن اللاعب السوداني لديه موهبة كبيرة, بل هم مواهب بالفطرة سواء في الهلال أو المريخ أو فرق الممتاز الأخرى التي شاهدتها لكن ما يعانون منه هو أن البنية التحتية بالنسبة لهم كارثية, وسامحوني حقيقة البنية التحتية في السودان بالنسبة للملاعب كارثية, حتى مباراتنا أمس بملعب مدينة الكاملين عانينا فيها, رغم أنه افضل من ملعب كادقلي, لكنه غير منسق فقد كان مرتفعا ومنخفضا في العديد من جوانبه, وبغير ملعبي الهلال والمريخ لا توجد أماكن أخرى تلعب فيها الكرة, وهذا يعني فقدان اللاعب السوداني لنسبة تعادل 50-60% من اللوحة الفنية التي يجب أن يقدمها لتليق به وبفريقه”

وفي رده على سؤال حول عدم مشاركة المهاجم صلاح الجزولي رغم دفاعه عنه , وحول أسباب إستمرار غياب الغاني نيلسون قال نبيل الكوكي:”أنا اكثر مدرب مؤمن بمقدرات اللاعب صلاح الجزولي إلى جانب مدرب المنتخب السوداني, فصلاح هو هداف المنتخب السوداني, ويشارك في الهلال  بمفهوم أن لكل مباراة ظروفها الخاصة, ومباراة مازيمبي كانت لها ظروفها, وأجبرنا فيها على إجراء تغيير إضطراري, كما كانت للمباراة أمورها التكتيكية الخاصة, أما بالنسبة لغياب اللاعب نيلسون عن المباراة السابقة فإنه بالنسبة لي في الجهاز الفني ونادي الهلال ككيان فإن إنضباط اللاعبين لا كلام فيه, وقد غاب اللاعب عن تدريبات السابق بدون عذر وعوقب عليه, وعاد لتدريبات الفريق, وليست لدينا معه مشكلة, فإذا ما إنضبط سيتدرب مع الفريق”.

وأجاب على سؤال حول التخوف من أن يخسر الهلال بنتيجة كارثية في مقبل بطولة دوري ابطال أفريقيا رغم النتائج الجيدة التي خرج بها خلال البطولة القارية, فقال:” ربما هذه تخوفات وكوابيس البعض, لكن أنا فريقي جاهز لمواجهة أي فريق, والحمد لله مع الفريق في البطولة خضت سبع مباريات أفريقيا ولم نخسر سوى واحدة وهي المباراة التي حصلنا فيها على أكثر فرص لإحراز أهداف ورغم ذلك خسرنا, وقد لعبنا ضد فرق كبيرة على ملعبنا, والهلال فريق منظم تكتيكيا, ولدينا لاعبين رغم الظروف التي عانوها مثل الإصابات التي تسببت بالغيابات لم يخشوا أي فريق, ربما يحب الناس الإستعراض لكن أنا لست مدرب إستعراض¸وألعب المباريات حسب مجموعة اللاعبين الذين عندي, وحسب الظروف التي تحيط بفريقي, وحسب نوعية المنافس الذي أواجهه”.

وختم نيبل الكوكي مؤتمره الصحفي بالحديث حول مباراة الرابطة يوم الإثنين القادم بالدوري الممتاز فقال:” كما قلت نحن الآن في مرحلة المنعرج بالدوري الممتاز, فكل مباراة نلعبها هي مباراة نهائية سواء بملعبنا أو خارجه حتى آخر مباراة , وإن شاء الله ربنا يوفقنا في ما نسعى له”.