أسعد الهلال جماهيره بفوز عريض هو الأكبر للفريق على الصعيد الرسمي الموسم الحالي والأعرض من بين جميع الفرق السودانية في التنافس الإفريقي، وذلك بإيداعه أربعة أهداف في شباك بوينغ بولتيس الملاوي مساء أمس في ذهاب دور الـ(32) من رابطة الأندية الإفريقية أبطال الدوري، تبادل إحرازها مدثر كاريكا هدفين، وهدف لكلٍ من بوبكر كيبي ونزار حامد، حاسماً تأهله لمواجهة الفائز من سانغا الكنغولي والقطن الكاميروني اللذان انتهى لقائهما الأول بالتعادل السلبي في الكاميرون، هذاوانطلقت المباراة أمس بضغط كبير جداً من جانب الهلال الذي كرر وصوله السريع إلى مرمى الفريق الملاوي، وفرض أسلوبه وسيطرته منذ الثواني الأولى للقاء، وفي الدقيقة الخامسة نقض الحكم هدف هلالي،ولم يتوقف بعده الضغط الأزرق على الضيف الذي إعتمد على مصيدة التسلل للحد من خطورة المقدمة الزرقاء التي أشعلها الحرك الكبير لمدثر كاريكا والتألق البائن لبوبكر كيبي، وفي الدقيقة (9) تمكن مدثر كاريكا من إفتتاح التسجيل بلعبة ر ائعة، وبعده بدقيقتين نقض الحكم هدف آخر بداعي التسلل، لكن الشهية المفتوحة كانت حاضرة، وأجاد المالي عمر سيدي بيه الصناعة وكان وليد علاءالدين صاحب مجهود واضح وفي الدقيقة (13) أضاف بوبكر كيبي الهدف الثاني للهلال، والذي كانت بمثابة تأكيد للسيادة الزرقاء في ليلة البارحة، فبعد الهدف استلم أصحاب الأرض زمام المبادرة طول شوط اللعب الأول، ولم يجد الضيوف بد من إرتكاب المخالفات مع كل لاعبي الفريق الهلالي، ونال موسى بطاقة صفراء بسب إرتكابه مخالفة واضحة ضد اتير توماس، وتواصل الضغط الهلالي بعد مرور ثلث الساعة الأولى، واهدر كاريكا هدف ثالث محقق عندما ضنّ بالتمرير للخالي من الرقابة بوبكر كيبي، ولعب رأسية ضيعفة تسلمها حارس الفريق الملاوي، وأضاع وليد علاءالدين أيضاً انفراد تام بالمرمى عندما تباطئ في اللحاق بكرة تسلمها حارس المرمى، ولم يستطع الضيوف التعبير عن وجودهم بقوة إلا في حدود الدقيقة (26) عندما قادوا هجمة انتهت للركنية، ومع مرور نصف الساعة أضاع كاريكا للمرة الثانية إنفراد بالمرمى، ووقع اللاعب نفسه إلى جانب وليد علاءالدين في مصيدة التسلل تباعاً، وارتكب بوتاكو خطأ كاد يكلف الهلال هجمة خطرة، وارتكب بشة مخالفة قبل عشرة دقائق من نهاية الشوط الأول، وأرتكبت مخالفة مع سيسيه نفذها انتهت إلى ركنية كاد أن يحرز منها القائد سيف مساوي هدف برأسيته التي علت العارضة بقليل، ونال حارس الملاوي البطاقة الصفراء بسبب الاحتجاج بعد مخالفته التي ارتكبها مع كيبي، ووقع بشة مجدداً في مصيدة التسلل، وتواصل الضغط الهلالي أسفر عن إحتساب ثلاث ركنيات في نهاية النصف الأول من المباراة لم يتم الإستفادة منها بالشكل الأمثل حتى إعلان نهاية الشوط الأول بتقدم الأزرق بهدفي كاريكا وكيبي.nzar kebe karika frha kebe g g 008

مع إنطلاقة الشوط الثاني أجرى سوايرز رمضان مدرب بيغ بولتس الملاوي تبديلين دفعة واحدة قضيا بسحب كابيسي وفيكتور اليفاني ودخول شينياما وماثيل بديلين لهما، وعاد الضغط الهلالي بعد مرور دقيقة واحدة وتمكن مدثر كاريكا من إضافة الهدف الثاني له والثالث للهلال مستفيداً من تمريرة بشة المحسنة، وتواصل الهجوم الأزرق على مرمى الضيوف وفي الدقيقة العاشرة حرم التسلل كاريكا من الهاتريك، وتعرض بشة للاصابة وتم نقله للخارج من أجل العلاج، وكان أول تبديل أجراه الفاتح النقر بعد مرور ربع الساعة الأولى بإخراج المالي عمر سيدي بيه ودخول نزار حامد، وأضاع كاريكا هدف محقق آخر، وبدأ الأداء الهلالي يتراجع وبدأ الفريق الملاوي يسيطر على الألعاب، وأجرى النقر تبديله الثاني بسحب وليد علاءالدين ودخول الغاني نيلسون وذلك قبل ثلث ساعة من نهاية المباراة،  وانخفض الأداء نسبياً للهلال لكن التبديل الثالث والأخير للهلال والذي قضى بخروج بشة ودخول أطهر الطاهر، كان له أثر كبير في تحريك الساكن بالأداء الهلالي من جديد، وكان نزار حامد في الموعد وأحرز الهدف الرابع مختتماً مهرجان الأهداف والتي ضاع ضعفها في مواجهة الحارس موني لفريق بوتينغ الملاوي.. وعقب اطلاق الحكم لصافرة الختام إندلعت الأفراح في الملعب الأزرق إبتهاجاً بالفوز العريض وعودة الأداء للفريق الذي سيعلن مدربه الجديد اليوم…

 يذكر أن الفاتح النقر خاض مباراة الأمس بتشكيل ضم كلٌ من: ماكسيم، اتير توماس، سيف مساوي، بوتاكو، وسيسيه، سيدي بيه (نزار حامد)، وليد علاءالدين (نيلسون)، بشة (أطهر الطاهر)، نصرالدين الشغيل، بوبكر كيبي، ومدثر كاريكا..