اقام الباشمهندس الحاج عطا المنان تنويراً اعلامياً عصر اليوم بمكتبه بنادي الهلال تناول عدداً من القضايا الحالية وذلك بحضور الاجهزة الاعلامية المختلفة وابتدأ الباشمهندس حديثه قائلاً : لسنا طرف في اي صراع قديم ونسأل الله ان لانكون في اي صراع قادم ولذلك طرحنا مبادرة لم الشمل الهلال لكل اقطاب الهلال وقياداته بمختلف توجهاتهم ومشاربهم حيث وصلناهم وتواصلنا معهم لجمع الصف ولازلنا نرغب من الاعلام ان يساعدنا في هذا الامر واوضح الى انه حزين للذي يحدث الان علي صفحات بعض الصحف وكتاب بعض الاعمدة الذين يتناولون قضايا تجاوزها الدهر وليست ضرورية الان الى حد تعبيره , واكد من خلال حديثه بان مبدأهم في جمع الصف هو التعاون بين الجميع وقد تكون هنالك  اختلاف في وجهات النظر وليس خلاف واختلاف وجهات النظر لايفسد للود قضية ونحن الان في حال تواصل مع كل اطراف وقيادات واقطاب الهلال بلا استثناء .
وعن توكيل رئيس الهلال الاسبق صلاح ادريس بشأن تكليفه بتجديد عضويته اكد الباشهمندس بانه على استعداد لقبول طلب اي هلالي من داخل او خارج السودان مستوفي كل شروط التوكيل لتجديد عضويته بصرف النظر عن من هو وصلاح اخ احسن بنا الظن وقمنا بهذا الاجراء اما العضوية الجديده فهذه قضية اخرى يحكمها النظام الاساسي .
واوضح الحاج عطا المنان بانه حزين لتدهور الكرة السودانية وخروج المريخ او غيره لايسعدنا لانه يمثل البلاد ومن هذا المنطلق طالب الاهلة كنادي عريق وكبير له خبرات مختلفة بالبحث في كيفية النهوض بالكرة السودانية وان لا نكون بعيدين عن المدارس العالمية خاصة بعد ان تفوقت علينا دول اقل مننا شأناً وتاريخا.003 006 01 002
و اشار الباشمهندس بان المختصين من الاتحاد الافريقي لكرة القدم (الكاف) سجلوا زيارة لاستاد الهلال خلال الزيارات التفقدية العادية قبل انطلاق بطولة الاندية الافريقية وحكموا بان هنالك مشكلة كبيرة في المواصفات التي ستعرقل تمكنه في المستقبل القريب او البعيد في اي يكون احد الملاعب المعتمدة لدى الكاف وهي خسارة كبيرة بالنسبة للنادي الذي اذا اراد ان يدخل في الاندية المحترفة  لابد ان يؤجر او يمتلك ملعب بمواصفاتهم واللجنة حددت بعض النقاط تلخصت من الناحية الهندسية في مداخل ومخارج الاستاد بالاضافة لاجراءات الاخلاء والسلامة للاعبين والجمهور ودخول الاسعاف وهي قضايا اصبحت الان امنية ومواصفات صحية . وعلى ضوء هذه الملاحظات قام مجلس الادارة برفعها للوزارة المختصة مع التركيز لنقطتين اساسيتين الاولى توفيق اوضاع بعض الدكاكين والعقارات المؤجرة لصالح الهلال لتوفيق الاوضاع ولتمكين حقوق المستأجرين والنادي وتم عمل لجنة من النائب العام بحكم القانون والان تعمل اللجنة بصورة ممتازة . لجنة المخالفات هي لجنة حكومية من وزارة التخطيط العمراني وقامت بتحديد بعض الدكاكين تقريبا حوالي 60 دكان كمخالفات اما في الموقف الرئيسي او مداخل ومخارج الاستاد وتم تكوين لجنة من داخل لجنة التسيير وتم عمل استمارة وزعت للدكاكين التي استهدفت بالازالة والتقرير المبدئي يوضح بان معظم الدكاكين تمتلك عقودات وان شاء الله تعالى سيتم رفع تقرير لولاية الخرطوم باعتبارها الجهة المعنية والتوصية ان كان هنالك معالجة بالتعويض في اطار العقد او هنالك مهلة لاصحاب الدكاكين في معالجة امرهم او اي ترتيبات اخرى من اجل التقنين وحتى لايتضرر احد وان تعالج القضايا بالحكمة وحتى لايضيع الاستاد من اجل بعض الدكاكين المخالفة للمواصفات .
وعن شأن العاملين بالنادي تقدم رئيس الهلال بالشكر لمجهوداتهم المقدرة خلال الفترة الماضية واشار الى انهم قاموا بتكوين لجنة لبحث مستحقاتهم من مبدأ الايفاء بحقوقهم وهي قضية تراكمية في الدولة وكل المؤسسات العامة والخاصة ولايعتبر العمل فيها انجازا وانما هو عمل روتيني وسنبدأ في صرف مستحقات العاملين من الغد وقمنا بعمل هيكلة وترتيبات بالنسبة للتأمين .
اما بالنسبة للمنشآت اشار عطا المنان بان العمل في ستاد الهلال صعب لانه يقع في منطقة حيوية مكتظة ولذا يتم العمل دائماً خلال فترة المساء وبالنسبة لسير العمل اوضح الباشمهندس بانه وقف علي حجمه وتم انجاز عمل مقدر مؤكدا بالسعي لاكماله بصورة ممتازة حتى ولو حصل تأخير ولكنهم ينظرون لمستقبل الملعب .
وحول القضية الاهم وهي الانتخابات اوضح الباشمهندس بان العضوية الجديدة وصلت الى 12 الف والتجديد مستمر الى بداية الانتخابات وعن تمديد فترة التسجيل حتى ياخذ اكبر قدر من الاهلة فرصته في نيل العضوية وحددت الجمعية يوم 22 مايو قبل اربعة ايام من انتهاء اجل لجنة التسيير ونحن حريصون لديمغراطية الحركة الرياضية والانتخابات في نادي الهلال وحتى لايحصل فراغ لتمديد المجلس قصدنا المواصلة حتى قيام الانتخابات وحتى يحالف المجلس القادم الحظ في خدمة النادي في الفترة المقبلة واي احد يأتي في المجلس القادم هو هلالي وقد تختلف الوسائل الا ان الاهداف هي واحدة وهو الهلال .وكل المجالس السابقة وضعت بصمة في النادي ان كان خيراً فمن الله تعالى وان كان خطا فمنه والشيطان وكلنا بشر نخطأ ونصيب لكن الافضل ان يستمع الناس بعضهم بعضا .ودعا في ختام حديثه الى التعاون من اجل خلق راي عام معافى لجمع الصف وتوحيد الكلم من اجل هدف واحد لان الهزيمة تنالنا جميعاً والنصر كذلك .