شهد مساء الأمس لقاءً تاريخياً للأهلة جمع بين مجلس إدارة نادي الهلال الحالي وأقطاب النادي وأسرة الراحل زعيم أمة الهلال الراحل الطيب عبدالله بمنزل أسرة البابا بالمنشية، شكل مجلس الهلال حضوراً انيقاً حيث حضر من جانب المجلس كل من اللواء طيب عبدالله حسن أحمد البشير نائب رئيس مجلس الإدارة واللواء السر أحمد عمر الأمين العام للمجلس ونائبه الاستاذ الطيب العباس وأمين المال الفاضل التوم ونائبه راشد صالح ، اللواء أحمد عطا المنان رئيس القطاع الرياضي وأعضاء المجلس اللواء يحيى محمد خير ومحمد حمزة الكوارتي وشوقي بدوي ومحمد الفاتح حجير وجوزيف مكين وأفكار وداعة الله.

وشرّف اللقاء حضوراً حكيم أمة الهلال الأستاذ طه علي البشير واللواء ميرغني إدريس الأمين العام الأسبق لمجلس إدارة نادي الهلال ومؤرخي الهلال عبدالغفار عبدالرازق والمعتصم أوشي.

وحضر من جانب أسرة الزعيم الأستاذة الدر عبدالله شقيقة الراحل ودكتورة تيسير السنوسي إبنة شقيقة الراحل وأحمد يوسف حمد وكل افراد الاسرة بما فيهم الطيب الصغير الذي اضفى جواً من المرح .

 إبتدر الحديث سعادة اللواء طبيب عبدالله حسن أحمد البشير نائب رئيس مجلس إدارة نادي الهلال مرحباً بالحضور قائلاً: نحن سعداء أن نكون في بيت الهلال والمكان التاريخي للأمة الهلالية وزعيمها الراحل الطيب عبدالله والذي يعتبر الشخص الوحيد من بين الشخصيات الهلالية التي وجدت إجماعاً كلياً من الأهلة إذ لم يختلف عليه اثنان ورأينا نحن في المجلس أن نزور هذه الدار لأن أهم أهدافنا لم شمل الأهلة وجمعهم والوصول لكل الهلالاب بمختلف أطيافهم وهذا جزء من ما ورثناه واستمديناه من الزعيم وأدبه ونحن نقتدي به في كل كبيرة وصغيرة لأنه بحق مثال أعلى للجميع.       007

وتابع سعادة اللواء طبيب عبدالله البشير حديثه قائلاً: نحن وبحمد الله وفقنا في إدارة الكثير من الملفات ونسعى في لتحقيق النجاحات للهلال وإهداءها للطيب عبدالله.

مؤكداً سعادته أنهم في مجلس الهلال سيكونون في مقدمة القائمين على حفل التأبين الذي سيقام غداً بمنزل الزعيم بالمنشية لأنهم يعتبرون أنفسهم أفراداً من أسرة الطيب عبدالله وليسوا غرباء، وشكر البشير في ختام حديثه أسرة الراحل على الإستضافة مؤكداً أن الكرم والحفاوة التي قوبلوا بها ليست بالأمر الغريب لأنهم من سلالة الزعيم الذي عرف عنه قوة شخصيته وحكمته وكرمه وحسن الإدارة.

الأمين العام: نحن غرفة عمليات تدار منها المعارك006 005

بدوره تحدث الأمين العام لمجلس إدارة نادي الهلال اللواء السر أحمد عمر مبتدراً حديثه بالقول: نحن كأهلة يجب علينا أن نتعامل مع الهلال كقيمة وليس كأشخاص وعندما نأتي هنا ونتحدث عن الهلال يجب أن تنداح الأفكار لمصلحة الكيان ويجب أن لا نختلف في الهدف الأسمى وهو خدمة الهلال وحتى إذا كان هنالك اختلاف فيجب أن يكون اختلافاً في الرؤى وأن يسود الاحترام بيننا.

وأبان أنه لابد من النظر لمصلحة الهلال لأنهم حينما جاءوا إلى مجلس الإدارة كلجنة تسيير قبلوا التكليف لأن الإبن البار يجب أن يقبل التكليف في أصعب الظروف، مؤكداً أنه كشحص يفضل خدمة الهلال من خارج المجلس وأنهم مستعدون لخدمته في أي وقت من الأوقات.

واكد اللواء بانهم  كأمانة عامة يفترض أن نقول ما هي الأجندة الخاصة بهذا الإجتماع ونقول أن أجندته هي جلسة للمجلس للوقوف مع نفسه ورأينا أن يكون الإجتماع في الهواء الطلق ونحن عندما أتينا لإدارة الهلال أعلنا أننا غرفة عمليات وليس مجلس إدارة، وغرفة العمليات تدار منها المعارك وتطلق منها النيران لذلك أردنا أن تكون النيران المنطلقة سواء منا أو في اتجاهنا بعيدة عن هذه البقعة الطاهر ونحن الآن قطعنا نصف فترة التكليف ونحمد الله أننا نجحنا في إدارة العديد من الملفات واجتياز الكثير من المطبات ونقولها بكل اطمئنان أننا الآن ننظر للضفة لأننا اقتربنا من بر الأمان.004 003 002 001

ونقل سعادته تحايا رئيس مجلس إدارة النادي الباشمهندس الحاج عطا المنان المتواجد خارج البلاد، كاشفاً أن الرئيس عبّر عن أسفه وحسرته لعدم التواجد في هذا الاجتماع بهذا المكان التاريخي، كما نقل تحايا لاعبي الفريق الذين أكدوا عزيمتهم واصرارهم على تحقيق الانتصار في مباراتهم الإفريقية وإهداءه لروح الفقيد الطيب عبدالله.

وتابع الأمين العام للمجلس حديثه بالقول: وصرّح اللواء السر بأنهم يتأهبون لوثبة أخرى كبيرة ولكن يجب ألا تفهم هذه الوثبة أكثر من يوم 22-5، وشكر سعادته في ختام حديثه أسرة الزعيم الراحل الطيب عبدالله مطالباً الجميع بالإقتداء به وأن كل من يقدم للهلال شيئاً يجب أن يتذكر ما قدمه الراحل وكل من أصابه شيئاً يجب أن يتذكر ما أصاب الراحل أيضاً لأنه شخص يتأقزم أمام ذكراه الجميع.

اللواء ميرغني إدريس: دار البابا تستوعب كل الأهلة بكل أطيافهم

> تحدث سعادة اللواء ميرغني إدريس الأمين العام الأسبق لمجلس إدارة نادي الهلال إنابة عن أسرة الراحل حيث قال: نتشرف كثيراً بهذه الزيارة لهذه الدار التي يعلم الجميع في الهلال أنها تستوعب كل الأهلة بكل أطيافهم حيث كانت هي الملجأ لكل من استعصى عليه أمر وقد جاءت عظمتها من سماحة طباع وسعة صدر وحكمة صاحبها، ونحن سعداء أيضاً بأن التواصل مستمر هنا ولم ينقطع برحيل الزعيم ونحن كأهلة نعتز كثيراً بالمجلس الحالي وقبوله التكليف في ظرف غاية في التعقيد ولا يقبل بها إلا من يريدون خدمة الهلال بحق، كما أننا سعداء بالنجاحات التي تحققت في عهده ونحييهم على إعادة التواصل بين الأهلة والذي انقطع لفترة ليست بالقصيرة.

وتمنى ميرغني إدريس التوفيق للمجلس لما خطط له مؤكداً أن حلاوة الهلال في الترابط والتواصل الاجتماعي وهو ما ميزة عن غيره من الأندية، وتمنى التوفيق لفريق الكرة في مشواره القادم.

وكشف اللواء ميرغني إدريس أن كل الترتيبات مكتملة لإقامة ليلة تأبين الراحل الطيب عبدالله في ذكرى رحيله السابعة والذي سيكون بمشاركة كل الأهلة والمجالس السابقة دون إقصاء لأحد، مؤكداً في ختام حديثه أنهم جاهزون لخدمة المجلس في كل الأوقات والوقوف خلفه في كل لحظة.

من جهته تحدث مولانا الطيب العباسي نائب الأمين العام موضحاً أنه كان من المفترض أن يتم التوقيع بين الهلال وشرك كاريزما على عقد إعادة تأهيل وبناء المقصورة ولكن لتواجد رئيس مجلس إدارة الشركة خارج البلاد واصراره على حضور التوقيع بنفسه وبناءاً على طلبه بتأجيل توقيع العقد وافق المجلس على أن يتم التوقيع بدار الطيب عبدالله خلال اليومين القادمين، وأوضح العباسي أن كافة بنود العقد بين الطرفين تم الإتفاق عليها وتبقى التوقيع فقط.

حجير: نفتخر بالقامات السامقة في الهلال

> تحدث عضو المجلس محمد الفاتح حجير قائلاً أنهم كشباب في الهلال يفتخرون بهذه القامات السامقة، معبراً عن فخره وسعادته الغامرة بالتواجد بدار الزعيم الطيب عبدالله وبين أسرته، مؤكداً .

دكتور تيسير: نحن الضيوف وأنتم أهل المنزل

> من جهتها أبدت الدكتور تيسير السنوسي ابنت أخت الراحل الطيب عبدالله والهلالية الغيورة سعادتها الغامرة بزيارة مجلس إدارة نادي الهلال لمنزل الأسرة وقالت في كلمتها: الوقوف أمام هذه القامات الشامخة أمر يصيب الإنسان بعجز في التعبير وأقول تفوقونا ولهاً بالزعيم الطيب عبدالله الذي يفخر به كل الأهلة. مؤكدة أنها في هذه اللحظة تعتبر أحد الضيوف لأن الحاضرين الآن هم جزء من أسرة الراحل. وبعثت الدكتورة تيسير برسالة لكافة الأهلة مطالبة إياهم بإزالة الاحتقان وما علق بالنفوس وأن يتساموا فوق خلافاتهم من أجل الهلال وأن يعملوا جميعاً على إزالة كل ما يعيق طريق الهلال ومسيرته.

كوارتي: تعلمنا من الراحل كيف نحب الهلال

> عضو مجلس إدارة نادي الهلال الأستاذ محمد حمزة الكوارتي تحدث أيضاً خلال الجلسة قائلاً: منزل الطيب عبدالله كان وما زال مفتوحاً لجميع الأهلة ولم يحدث أن إستأذنا للدخول لأننا لم نشعر يوماً ما أننا خارج منازلنا وقد تعلمنا من أبونا الطيب عبدالله حب الهلال والطيب كان له بعده الثقافي والاجتماعي وكان له تأثيره على الجميع وعرف بقوة شخصيته. وطالب الجميع بالإقتداء به والتشبع بأخلاقه وحبه اللامحدود للهلال.

008