عاد الهلال لسكة الانتصارات في بطولة الدوري الممتاز بعد ثلاثة تعادلات متتالية على حساب شقيقه هلال الجبال بالانتصار عليه بثلاثية مقابل هدف احرز للازرق الغيني اكانقا والسنغالي ابراهيما ساني والغزال مهند الطاهر فيما احرز يتيمة اسود الجبال النيجيري اوتيمالا .. ليواصل الهلال مسيرته الصدارية برصيد 61 نقطة ويتجمد هلال كادقلي في 25 نقطة وتبقت للهلال ثلاث مواجهات بالممتاز يحتاج فيها لسبع نقاط لاسترداد بطولته المحببة امام النيل الحصاحيصا باستاد الكاملين وهلال الساحل ببورتسودان والاهلي مدني بام درمان.

مجريات اللقاء:
وضحت جدية الهلال منذ انطلاقة المباراة لاحراز التقدم وشن لاعبوه الهجمات على مرمى هلال كادقلي من كافة الجهات عن طريق ساني ونزار حامد وكاريكا ولكنها ضاعت بالشفقة والتسرع وسوء الطالع وتوفيق حارس مرمى هلال الجبال حافظ محمد احمد..
وبالمقابل قاد لاعبو هلال كادقلي هجمات شرسة رغم ندرتها في شوط المباراة الاول شكلت خطورة على مرمى الهلال واستطاع المعز محجوب بخبرته الكبيرة الحفاظ على مرمى فريقه دون ان تلج شباكه هدف وفي ظل الاصرار الهلالي للتقدم تمكن محترف الفريق الغيني اكانقا من وضع فريقه في المقدمة بكرة هوائية من متابعته للكرة المرتدة من حارس مرمى ودفاع هلال الجبال والشوط الاول يلفظ انفاسه الأخيرة ليشهر الحكم معتز عبد الباسط البطاقة الحمراء لمحترف الهلال الغيني اكانقا لاعتدائه على لاعب هلال الجبال مرتضى كبير بالضرب بدون كرة.
استنكار جماهيري لتصرف الغيني:
وجد تصرف محترف الهلال الغيني اكانقا الرفض والاستهجان من قبل جماهير الفريق والمدير الفني الفرنسي ديغو غارزيتو ولاحقته الجماهير الزرقاء بالهتافات الرافضة لسلوكه المشين وطالبت مجلس الادارة ودائرة الكرة والجهاز الفني باصدار عقوبة تأديبية للغيني التي قالت الجماهير انه تمادى في الاستهتار بقيم ومبادئ وموروثات الهلال واوضحت الجماهير ان سلوك وتصرف الغيني غير المسؤول وهو يعتدي على لاعب هلال الجبال بدون كرة ليؤدي فريقه ناقصاً قبل انقضاء الحصة الاولى للمباراة الصعبة وتساءلت الجماهير كيف يكون الحال لولا براعة البرنس في صنع الفارق والانتصار الذي حققه الازرق على اسود الجبال؟!
تجانس ملحوظ في اداء الدفاع الهلالي:
ظهر الانسجام والتجانس واضحاً بين لاعبي خط الدفاع الهلالي سيف مساوي وصالح الامين وعبد الرحمن كايا بعكس مباريات الفريق السابقة التي كان فيها شكل التنظيم الدفاعي للازرق مرتبك ومهتز وسهل الاختراق.
اجادة لاعبو الوسط الهلالي:
اجاد لاعبو خط الوسط الهلالي خاصة الثنائي نزار حامد وخليفة احمد اللذان قدما مباراة رائعة وجميلة وكانا لا يستحقا الاستبدال وكذلك قام المعلم عمر بخيت والغزال مهند الطاهر بادوار جيدة في خط الوسط الهلالي.
ساني يبصم وكاريكا واصل الصيام:
بصم مهاجم الهلالي السنغالي ابراهيما ساني في شباك الهلال كادقلي بينما واصل مدثر كاريكا الصيام للمباراة الثامنة على التوالي في بطولة الممتاز فمنذ ان احرز كاريكا هدف في شباك النسور في الدورة الثانية توقف عن الارسال وآخر هدف احرزه لفريقه في البطولة الكونفدرالية امام انتركلوب بام درمان.
صالح الأمين بدأ رحلة التألق:
قدم صالح الامين مباراة كبيرة ورائعة رغم توقفه الطويل عن المشاركة في المباريات التنافسية واكد صالح بتألقه انه عائد لسابق مستواه مدافعا صلدا وجسورا لا يشق له غبار وقد حاز صالح الامين على جائزة سوداني بعد ان تنازل عنها له قائد الفريق هيثم مصطفى.
الجهاز الفني يجهز فداسي وهوت:
دفع الجهاز الفني للهلال بثنائي خط الدفاع النيجيري يوسف محمد «هوت» والوطني معاوية فداسي في الشوط الثاني امام اسود الجبال لتجهيزهما بدنيا وفنيا لاستحقاقات الفريق القادمة خاصة وان الازرق يعاني من نقص بائن في الخطوط الدفاعية.
البرنس الفنان عزف اعذب الألحان:
صنع قائد الهلال البرنس الفارق لفريقه امام هلال كادقلي وعزف اجمل واعذب الألحان بادائه المقنع وتمريراته الساحرة التي اهدى بها الثنائي السنغالي ابراهيما ساني والغزال مهند الطاهر هدفين رائعين امن بها الهلال صدارته للممتاز واكد البرنس انه كشجرة الصندل كلما زادها الحطاب عودا نشرت رائحتها الذكية في جميع الارجاء ومع بزوغ شمس كل يوم جديد تظهر المحبة الكبيرة والعشق السرمدي الذي تكنه القاعدة الهلالية علي البرنس هيثم مصطفى والذي يبادلها هو ايضا الحب اداء ولا اجمل داخل المستطيل الاخضر.
انتصار معنوي مهم:
يعتبر الانتصار الذي حققه الهلال علي شقيقه هلال الجبال ذو ابعاد معنوية كبيرة خاصة وان للازرق مباراة مهمة امام نده المريخ السبت القادم فتألق البرنس والتصريحات الجيدة للفرنسي غارزيتو في حق القائد كلها من شأنها ان تجعل الاستقرار حاضرا داخل الكيان الهلالي تأهبا للقمة الكونفدرالية.
اسود الجبال استحقوا الاحترام:
كسب فريق الهلال كادقلي التقدير والاحترام بقيادة جهازه الفني الذي يشرف عليه المدرب صلاح محمد آدم وجميع لاعبي الفريق الذين قدموا مستوى كرويا راقيا ووقف ندا للفرقة الزرقاء في معظم اجزاء المباراة واذا ما واصل الفريق بنفس النهج والمستوى يشكل مصدر قوة وبعبعا مخيفا لجميع الاندية التي سيواجهها في بقية مواجهاته في الممتاز.