أصدر مجلس إدارة نادي الهلال بياناً حول أحداث وتداعيات مباراة الهلال والترجي التونسي في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال إفريقيا وجاء في البيان:

قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) صدق الله العظيم

 بدءا  نزجي آيات الشكر والتقدير  لجماهير الهلال الوفية  التي ظلت تساند فريقها في كل الظروف  وظلت تضرب المثل العليا  في الصدق والوفاء  وتقديم النموذج الامثل  في الولاء والتشجيع  وقد نالت بذلك  تقدير الكاف  ونالت جوائز   الاتحاد الافريقي للجمهور المثالي.

 امتدادا لتلك المثل الهلالية ظل مجلس ادارة نادي الهلال يقدم التضحيات الجسام  من اجل تطوير فريق كرة القدم وحصد البطولات في تفان  ونكران ذات  واضعا مثل الهلال وقيمه العليا نصب عينيه وقد وصل فريق كرة القدم  الي مرحلة المربع  الذهبي وقد كانت وما زالت  امالنا عراضا  من اجل تحقيق كاس البطولة  ثقة في لاعبينا  ووفاءا لجمهورنا الكريم،  غير ان فئة  دخيلة علي المجتمع الرياضي  ظلت تتربص بالهلال  وبانجازاته  وتحاول جاهدة النيل من مكتسباته بعرقلة مسيرته الظافرة باذن الله.

وقد تجسد هذا الحقد في مظهر  غريب عن الخلق السوداني الكريم ووجدت تلك الفئة  ضالتها في بعض الهتافات والاحتجاجات  ضد ظلم التحكيم بادعاء اعتداء رئيس النادي علي حكم المباراة  والذي كان تحت حفاوة وتكريم مجلس الهلال مثله مثل بعثة فريق الترجي التونسي والتي وجدت خير تعاون وقد صاحبها التصفيق من جمهورنا الكريم عقب نهاية المباراة.

وبهذا يعلن مجلس ادارة نادي الهلال ان ما يروج له حاليا في بعض اجهزة الاعلام عار من الصحة تماما ونؤكد ان مثل  وقيم الهلال تدين اي اعتداء علي ضيوف البلاد وضيوف الهلال علي وجه الخصوص من بعثات رسمية وغير رسمية وطاقم تحكيمي وكل من دخل دار الهلال فهو آمن.

 وسيقوم نادي  الهلال باتخاذ الاجراءات القانونية الكفيلة بالحفاظ علي حقوق الهلال.

مجلس ادارة نادي الهلال

4102011