عمد الصربي ميشو مدرب الهلال لتبديل مواقع لاعبيه داخل الملعب بغرض التمويه على إينمبا خاصة أن الفريق أدّى مرانه في منطقة مفتوحة دفعت اعداداً كبيرة من النيجيرين لمتابعته والوقوف على إعداد الهلال، ولعب ثنائي المقدمة الهجومية إدوراد سادومبا واوتوبونج في خط ظهر الفريق الأزرق، بينما قاد ديمبا وأمير الربيع هجوم الفريق الأخضر، وركّز ميشو على تدريب علاء الدين يوسف للعب في منطقة قلب الدفاع بينما ترك حرية الحركة لأطراف الملعب التي لعب فيها الرباعي يوسف محمدن خليفة، التاج إبراهيم وعبد اللطيف بويا.