عقد المدرب الصربي ميشو المدير الفني لنادي الهلال مؤتمراً صحافياً في الثانية عشرة من ظهر اليوم بفندق ريجنسي بالخرطوم برعاية شركة سما سبورت وذلك لتقييم الفترة الماضية للفريق ومشاركته في بطولة الدوري الممتاز بالإضافة للحديث عن مرحلة المجموعات وخطة النصف الثاني من بطولة الدوري الممتاز وكأس السودان بجانب تقييم شامل لبطولة الدوري الممتاز وتحدّث في بداية المؤتمر السيد أمين عبد القادر المدير العام لشركة سما سبورت مرحباً بالحضور وقال إن الشركة تسعى للتأسيس لعلاقة جديدة تقوم على تمليك الإعلام الحقائق المختلفة المتعلقة بالعمل وخطط العمل المستقبلية وأعرب أمين عن امنياته للجميع بالتوفيق.

في البداية قال ميشو إن البطولات الإفريقية تنقسم إلى خمسة مستويات رافضاً أن يضع الدوري السوداني بين أي واحد من هذه المستويات حتى يكون التقييم للإعلام، ووضع ميشو في المستوى الأول الدوري الجنوب الإفريقي والدوري المصري، وقال إنّ هنالك فرق كبير بين الدوري السوداني عام 2001 عندما حضر إلى إفريقيا للمرة الأولى والآن حيث حدث تطور كبير وماتزال هنالك مساحة للتطور أكثر، وأبان ميشو أن في كل دول العالم هنالك تباين في الاهتمام مابين الدوري المحلي لكن الاهتمام بالدوري المحلي يصل إلى نسب تقارب ال97 بالمئة من جملة الاهتمام، ومضى ميشو قائلاً: سعيد بأن أكون جزء من الدوري السوداني الكرة هنا أكثر من حياة للجميع أنا مثل السمك لا أعيش إلاّ داخل الماء ، وشبّه ميشو الدوري السوداني بالبحيرة وقال إنّ هذه البحيرة مليئة بالأسماك والتماسيح أيضاً ويجب الحذر من التماسيح مشيراً إلى  الضغوط عشت لفترة لا أستطيع أن أحدد إلى متى، 26 مباراة أحرزنا 95 هدف واستقبنا 8 أهداف هذا يدعو للفخر، وعن تقييم النصف الأول من الموسم بالنسبة للهلال قال ميشو إن الإنسان لايستطيع أن يحدد مكانه الذي يقف فيه الآن مالم يعرف أين كان، وقال إن لاعبي الهلال لم يجدوا الراحة الكافية بسبب استدعائهم للمنتخب الأول للمشاركة في بطولة الشان وأضاف ان كل اللاعبين المهمين كانوا بعيدين عنا عندما تنظر لهذا تجد أن هذا الأمر يشكل مشكلة بالنسبة لك، خلال تلك الفترة عملنا مع مجموعة من اللاعبين من أجل تجهيزهم والوصول إلى عناصر قادرة على المنافسة في دخول التشكيلة، وأعتبر ميشو خروج المنتخب من الشان بالمعضلة التي واجهت اللاعبين وقال لم يكن هذا الأمر سهلاً للاعبين وتوجب علينا أن نبدأ من جديد، لست باحثاً عن الأعذار، وشّبه ميشو الدوري بالمارثوان الذي لايهم أين تكون بداياتك فيه بقدرما مايجب أن تعرف جيداً أين تكون النهاية، وقال ميشو إن الهلال خلال الدورة الأولى كسب 11 مباراة وخسر مباراتين وهو أمر جيد في ظل الظروف التي بدأ بها الهلال الموسم، وتقدّم ميشو بالشكر لكل الذين وقفوا معه وفي مقدمتهم اللاعبين بصورة عامة وخاصة اللاعبين الكبار ودورهم في قيادة اللاعبين الصغار، أشكر الجهاز الفني الوطني المعاون بقيادة طارق أحمد آدم وعيسى الهاشماب وفتحي وأضاف: هذه المجموعة سأكون فخوراً بالعمل معهم أضفت لهم بعض الأشياء وأخذت منهم الكثير، أشكر عبد المهيمن على مجهوداته المتصلة وأشكر عاطف النور وفوزي المرضي الذي انضم إلينا بخبراته الكبيرة وهو يعتبر مدير كرة خمس نجوم، وتقدم ميشو بالشكر والتقدير لمجلس إدارة نادي الهلال على المجهودات المقدّرة التي قدمها للفريق خلال الفترة الماضية.

أكّد ميشو أن جميع اللاعبين سيخضعون لتقييم شامل ثم يبدأ بعد ذلك في سد الخانات باختيار عناصر جيدة ثم ياتي الجزء الأصعب والمتمثل في الاستغناء عن بعض اللاعبين مع تقديم وافر الشكر لهم، وأوضح ميشو ان البرنامج سيشتمل على المعسكر الإعدادي الذي سيبدأ فيه من الصفر من أجل الصعود بالمستوى اللياقي والفني حتى يتفادى ماحدث الموسم الماضي لشبيبة القبائل الجزائري الذي قدّم أفضل أداء ما لديه في البدايات ثم انتكس في النهاية، وقال ميشو إن تركيز الهلال في الفترة القادمة سيكون بشكل أكبر على بطولة الأبطال مع كامل الإحترام لبطولتي الممتاز وكأس السودان.

 قال ميشو إنّه حقق عدداً من الاهداف في بطولة الأبطال والممتاز وحتى كأس السودان دون أم يقذّم اللاعبين أفضل ما لديهم وبالتالي فإن المتوقع خلال الفترة المقبلة أن يحدث تطور أكبر في المستويات لكل اللاعبين ويكون المردود أفضل للجميع، وعن المحترفين الأجانب الذين يجرون اختبارات قال إنّه كشخص مسؤول لديه معايير في مقدمتها الجانب الأخلاقي ولو كان ميسي يمكن أن يأتي ليلعب في الهلال دون أن يحترم السودان فلا حاجة لنا به وهنالك أشياء أخرى وضعناها وفق رؤية جماعية واستشارات فنية لعدد من المدربين، الهلال فريق كبير لا يمكن أن يعرف اللاعب المشطوب أنه سيغادر الكشوفات من خلال وسائل الإعلام. سيتم احضار اللاعب واخباره  بالأسباب التي أدت للاستغناء عنه وبالتالي يقدم له الشكر على الفترة التي قضاها بالهلال لن نستغنى عن لاعب لأسباب سلوكية أو أخلاقية لكن سيكون المعيار معياراً فنياً.