رفض لاعبو الهلال الخلود للراحة عقب وصولهم إلى العاصمة التونسية واكتفوا بتناول وجبة الغداء ليغادروا بعدها مباشرة إلى أحد الملاعب الفرعية الملحقة بملعب رادس لاداء تدريبهم الرئيسي لمباراة الغد، وكانت بعثة الهلال قد غادرت فندق مونفبيك بمدينة 6أكتوبر المصرية في التاسعة صباحاً بتوقيت القاهرة لتمكث زهاء الثلاث ساعات بالمطار قبل أن تطير إلى تونس في رحلة استغرقت ثلاث ساعات وربع الساعة ليتوجّه اللاعبون عقب الوصول مباشرة إلى الملعب، وبدأ المران بتدريبات تفكيك العضلات والإحماء ثم انتقل للجزء الخططي التكتيكي الذي وضح من خلاله تعويل الصربي ميشو على خوض المباراة بطريقة لعب متوازنة تراعي تأمين الدفاع مع أهمية الهجوم بغرض الوصول إلى مرمى الإفريقي وخطف هدف يخلط أوراق أصحاب الأرض، وشهد المران ظهور أكثر من لاعب بشكل جيد وفي مقدمتهم علاء الدين يوسف وهيثم مصطفى بجانب مهند الطاهر وسيف مساوي مع تألق الحارسين المعز محجوب وعبد الرحمن الدعيع الذي برز بشكل لافت في تدريبات ركلات الجزاء حيث صدّ عدداً من الركلات التي أمر ميشو لاعبيه بتنفيذها تحسباً لانتهاء المباراة بنتيجة صفر/1 لمصلحة أصحاب الأرض.