أدى الهلال مراناً قوياً وساخناً ضمن برنامجه الإعدادي لمباراته أمام الإفريقي التونسي في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال إفريقيا وذلك بمشاركة جميع لاعبيه باستثناء علاء الدين يوسف الذي يخضع لبرنامج علاجي تأهيلي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وبدأ المران الذي أشرف عليه الجهاز الفني بقيادة الصربي ميشو بتدريبات الاحماء الهادفة لرفع معدلات اللياقة البدنية ثم انتقل إلى الجزء الخططي والتكتيكي الذي قام من خلاله المدرب بتقسيم اللاعبين إلى مجموعات متعددة قبل أن يجري عدداً من التقسيمات داخل الملعب وهي تقسميات شهدت تنافساً محتدماً بين اللاعبين بغرض حجز مقاعد التشكيلة لمباراة الأحد، وسيؤدي الفريق مرانه الرئيسي مساء اليوم على أن يختتم إعداده غداً بمران خفيف.