أكّد السيد أشرف سيد أحمد الكاردينال  ان قرار المفوضية باقامة الانتخابات يوم الأثنين كان قراراً مفاجئاً بالنسبة لهم في تنظيم عزة الهلال مستدركاً أن التنظيم تأهب لكل الاحتمالات ووضع حساباً لكافة المفاجات وقال الكاردينال إنّ التنظيم حشد قواعده قبل 10 أيام تحسباً لمثل هذا القرار، وأبان رئيس تنظيم عزّة الهلال ان مسألة قيام الانتخابات كان يجب أن يتم الإعلان عنه قبل وقت كافٍ وبصورة تليق بعظمة نادٍ بقامة الهلال وأضاف :(يبدو أن القائمين على أمر الانتخابات لا يدركون عظمة الهلال) وشدّد الكاردينال على أن تماسك تنظميه يجعله بمعزل عن المفاجات.

ورفض الكاردينال التطرق بالحديث للمرشح الثالث الأرباب صلاح إدريس رئيس الهلال السابق وقال :(أتحدّث عن الذين لهم حظوظ في الفوز) إلاّ أنّه عاد وقال :(حتى تنظيم عزة الهلال لا حظوظ له ورسالتي لجماهير الهلال مختصرة مفادها: أنا رئيس الهلال القادم وبيني وبين رئاسة النادي 24 ساعة فقط) وعاد الكاردينال للحديث عن موعد الانتخابات وقال إن تنظيم عزة الهلال له من الاستراتيجيات والخطط طويلة المدى ما يجعله يعرف كيفية التعامل مع كافة المتغيرات  التي تطرأ على العملية الانتخابية في أي مرحلة من مراحلها وفي أي وقت من أوقاتها.

وسخر الكاردينال من الحديث الذي قال إن البعض يروّج له متحدثاً عن خوف مجموعة عزة الهلال من عضوية مركزي الطائف والتحرير مشيراً إلى أن موقف التنظيم من عضوية المركزين المذكورين كان موقفاً مبدئياً حرصاً من التنظيم على موروثات الهلال وأشار الكاردينال أن تنظيمه يملك 850 عضواً في هذين المركزين وكانت هذه العضوية سابقة للرؤية التي اتضحت سابقاً حول بطلان العضوية في المراكز الخارجية.