أكّد مصدر قانوني رفيع استطلعه الموقع الرسمي لنادي الهلال حول مالآت الأوضاع في النادي خلال الفترة المقبلة أن هنالك عدد من الخيارات أمام رئيس مجلس الشباب والرياضة بولاية الخرطوم بعد اعتراض الطعون مسيرة الجمعية العمومية التي كان من المقرر انعقادها في الرابع من فبراير الجاري، وقال المصدر القانوني أن هنالك قضية غائبة عن الكثيرين تتمثل في عدم انتهاء مدة تكليف مجلس إدارة نادي الهلال الذي اصدر الوزير قراراً بتكليفه بإدارة شؤون النادي لمدة 6 أشهر تنتهي في الثالث من مارس القادم وليس الثالث من فبراير منوهاً إلى أن انتهاء أجل المجلس في الثالث من فبراير كان أمراً اختاره المجلس الذي قرر عقد الجمعية العمومية قبل شهر من انتهاء فترة تكليفه، وقال المصدر ان الخيار الأول أمام الوزير يستند على هذه النقطة ويقوم على أن يطالب الوزير لجنة التسيير باكمال مدة التكليف حتى الثالث من مارس القادم على أن يتم خلال الفترة المتبقية حسم كل الطعون التي تقدّم حول العملية الانتخابية والوصول بها إلى أقصى درجات التقاضي، وأوضح المصدر ان الخيار الثاني يتمثّل في تكليف مجلس إدارة جديد إلاّ انّه استدرك أن هذا الخيار سيواجه بعقبة تتمثل في ايجاد شخصيات بعيدة عن العملية الانتخابية التي بدأت فصولها في الأيام الماضية وقال ان أغلب الذين ابتعدوا عن العملية الانتخابية ابتعدوا زهداً في مواصلة العمل الإداري، ومضى المصدر القانوني الرفيع في طرح خياراته مؤكداً أن من بين الخيارات خيار دفع المحكمة الإدارية لسرعة البت في الطعون ومن ثم منح المحكوم عليه فرصة الاستئناف والانتقال إلى مرحلة جديدة من مراحل التقاضي، ولم يخف المصدر القانوني قلقه بسبب الفراغ الإداري الذي يعيشه النادي هذه الأيام مبيناً أن أولى تبعات هذا الفراغ تتمثل في عدم اكتمال المرحلة الثانية من مراحل الإعداد بعد أن أنجز الهلال المرحلة الأولى من خلال معسكره الإعدادي الذي اقامه بمصر.