واصل الهلال برنامجه الإعدادي في معسكره الذي دخل يومه السادس بفندق مونفبيك بمدينة 6أكتوبر، وأدّى الفريق ثلاثة تدريبات قوية أمس بدأت عند الساعة التاسعة صباحاً بتمارين صالة عنيفة شارك فيها جيمع اللاعبين باستثناء النيجيري يوسف محمد الذي أشتكى من بعض الام  البطن، وعند الساعة العاشرة صباحاً توجّه اللاعبون من الصالة مباشرة إلى الملعب الجانبي للفندق حيث أدوا مراناً قوياً وساخناً أستمرّ لمدة ساعتين وكان التركيز الأكبر فيه على اللعب في المساحات الضيقة مع التنويع واستخدام أسلوب التمرير الطويل لفتح المساحات وذلك على عرض الملعب، وطالب ميشو اللاعبين بالتركيز على فتح اللعب عن طريق الأطراف والبحث عن الحلول الفردية تحسباً للتكتل الدفاعي الذي يلجأ إليه المنافسون، وطبّق اللاعبون أكثر من أسلوب في هذا المران من بينها أسلوب اللمسة الواحدة، وظهر أكثر من لاعب بمستوى جيد في مقدمتهم حمودة بشير والنعيم رونالدينهو بالإضافة لحارس المرمى جمعة لذي ظهر بشكل لافت واظهر بالإضافة لحماسه وجديته مرونة كبيرة في القفز والتقاط الكرات المختلقة التي تصل إليه كما شارك اللاعب مع المجموعة في التقسميات التي أجراها المدرب في المساحات الضيقة، وأكّد ميشو للاعبين من خلال التدريبات ان فترة العمل الشاق شارفت على نهايتها وبيّن لهم أن الفترة القادمة ستشهد تخفيض الجرعة التدريبية تدريجياً، واختتم الفريق تدريباته بمران مسائي على الملعب الرئيسي والذي شهد عودة النيجيري يوسف محمد للمشاركة بعد غيابه عن التدريب الصباحي، وركّز ميشو في المران على الكرات المعكوسة وحركة المدافعين في حالتي الاستحواذ والفقدان وسيواصل الفريق برنامجه اليوم بثلاثة تدريبات تبدأ بالصالة صباحاً وتنتهي بمران على الملعب الرئيسي.