أوضح الصربي ميشو مدرب الهلال ان هذه هي المرة الثانية التي يقيم فيها الفريق معه معسكراً في مدينة 6 أكتوبر وقال في حديثه لبرنامج (بيت الكورة) الذي رصده الموقع الرسمي لنادي الهلال إنّه يتفاءل بمعسكرات مونفبيك وأوضح ميشو انه جاء مع الفريق إلى مصر الموسم الماضي ثم عاد ليخوض بعد ذلك 27 مباراة تنافسية فاز في 22 مباراة منها وخسر 3 وتعادل في أثنتين وهي حصيلة جيدة تجعل تفاؤله بمعسكر مونفبيك تفاؤلاً مبرراً ومنطقياً، وأبان ميشو ان عودة اللاعبين الدوليين بعد فراغهم من استحقاقاتهم مع المنتخب ستمنح الهلال دافعاً كبيراً، وأعرب ميشو عن اماله في أن ينجح من خلال فترة المعسكر في معالجة السلبيات، وتحدّث ميشو عن تطلعات الفريق للموسم الجديد وقال إن الهلال له امال عريضة وأحلام كبيرة يسعى لتحقيها وأضاف:(نعمل على أن نعود من هذا المعسكر برصيد كبير يساعدنا على تحقيق احلامنا المشروعة وهي احلام وطموحات عمرها 80 عاماً لملايين من الذين يشجعون الهلال) وأكّد ميشو أن الحد الأدنى من طموح الهلال يتمثّل في مرحلته الأولى في الوصول إلى مجموعات الأبطال ومن ثم الانتقال إلى مرحلة جديدة من التخطيط، وقال الصربي ان الحديث عن الأحلام سهل وممكن لكن تحقيق هذه الأحلام ووضعها على أرض الواقع يمثل التحدي الحقيقي للفريق والذي يتطلب مجهودات مضاعفة وعمل متصل مشيراً إلى أنه يعول على عدد من العناصر في مقدمتها المجموعة المتميزة من اللاعبين الذين يلعبون في صفوف الفريق، والعنصر الثاني جمهور الهلال الذي يمثّل قوة دفع كبيرة ساهمت في فترات مختلفة على تحقيق العديد من الانجازات والمكاسب للفريق أما العنصر الثالث فهو عنصر نوع العمل الذي سيقوم به الجميع لنقل الأحلام إلى أرض الواقع المعاش أما العنصر الأهم من هذه العناصر جميعها فهو توفيق الله سبحانه وتعالى وقال:(بعد أن نجتهد ونفعل كل ماعلينا ننتظر توفيق الله سبحانه وتعالى لنا).