أوضح الأستاذ مالك جعفر سر الختم مقرر لجنة تسجيلات الهلال الأمين العام للنادي أن مغالات نادي سيمبا التنزاني في مطالبه وتنصله عن الاتفاق الأول بينه وبين الهلال فيما يتعلّق بصفقة انتقال اليوغندي جوزيف أوينو مدافع المنتخب اليوغندي كانت العوامل التي ادت لانهيار الصفقة التي كان من المقرر لها أن تتم أمس وقال مالك في تصريحات خاصة للموقع الرسمي لنادي الهلال إن الغرفة ظلّت في حالة انعقاد مستمرة طوال يوم أمس وقامت بمحاولات مستميتة لانقاذ الصفقة لكن تعنّت النادي التنزاني حال دون اكمالها، وأبان مالك ان المدافع اليوغندي كان من خيارات اللجنة لتعويض الغياب المحتمل للمالي باري ديمبا الذي أعرب عن رغبته في الرحيل لخوض تجربة احترافية بليبيا بعد أن تلقى عرضاً من نادي الأهلي لكن العرض لم يصل إلى مرحلة مناقشة التفاصيل، وقال مالك إن الهلال اتفق مع اللاعب اليوغندي على أن ينضم لصفوف الفريق في يونيو القادم حيث سينتهي عقده مع الفريق التنزاني بعد أربعة أشهر ويكون وقتها اللاعب حراً، ونفى مالك وجود أية صلة للاعب أسامة التعاون بانهيار الصفقة مبيناً أن التعاون لم يكن في خيارات الشطب كما أن حقوقه المتأخرة ليست بالأرقام التي يتداولها البعض وينسب إليها السبب في انهيار صفقة اليوغندي، وأكدّ مالك أن التسجيلات وفقاً للتقرير الفني اكتملت بنسبة 100% حيث قام الهلال برصد اللاعبين الذين يريد ضمهم إلى كشوفاته ونجح في الاتفاق معهم .