أكدّ المهندس يوسف احمد يوسف رئيس نادي الهلال أن مجلسه جاء لخلق استقرار إداري في الهلال الذي كان يشهد ظروفاً صعبة مبيناً انهم قبلوا التحدي في ظروف صعبة والهلال يشارك في مراحل متقدمة من بطولة كبيرة، وسجّل رئيس الهلال صوت إشادة بجميع الإدارات السابقة للنادي موضحاً أن الهلال كان في حالة تعسر أوجدتها المطالبات المالية لجهات عديدة داخلية وخارجية من بينها فنادق ووكالات سفر بالإضافة لمطالب اللاعبين والأجهزة الفنية وحجز دخل النادي لمصلحة فندق قصر الصداقة وبعض وكالات السفر وهو مايسعى المجلس لإيجاد معالجات له، وأبان المهندس يوسف أن دراسة التجارب السابقة من شأنها تحقيق فوائد وأرباح للهلال وقال إن المجلس شرع في تسوية المستحقات واضعاً في اعتباره أهمية أن تكون البداية بتحقيق الاستقرار لفريق الكرة وذلك ايفاءً بجميع حقوق لاعبيه وجهازه الفني وقد تمّ في هذا الصدد سداد مستحقات حارس المرمى المعز محجوب والجهاز الفني المساعد للمدرب السابق كامبوس ويسعى المجلس للايفاء بما نسبته 25% من جملة المستحقات قبل مباراة الفريق المقبلة في الكونفدرالية أمام الصفاقسي.

وعبّر رئيس نادي الهلال عن عدم رضائه عن الاقبال على العضوية مطالباً الجماهير بالحرص على نيل عضوية النادي من أجل قيام جمعية عمومية في اجواء تحقق القدر المطلوب من الديمقراطية. في سياق متصل عبّر المهندس يوسف عن سعادته بالتعاون الكبير الذي وجده مجلس إدارة نادي الهلال من كافة الأطراف مثمناً الدور الكبير والفاعل الذي لعبه الإعلام الرياضي في دعم المجلس.