كتب: عبد الرحمن الماحي

 

كشف المدرب خالد بخيت خلال حديثه بالمؤتمر الصحفي عقب مواجهة الهلال وهلال كادوقلي عن إستراتيجيته التي خاض بها اللقاء وقال المعلم أنه ركز على الإستحواذ واللعب الضاغط مستغلاً تحركات بعض اللاعبين المزعجة في خط الهجوم مثل قائد الفريق مدثر كاريكا؛ والتي تعتمد على أبوعاقلة وحيداً في الإرتكاز وأمامه (3) لاعبين أصحاب نزعة هجومية خلف ثنائي الهجوم؛ وقال خالد بخيت بأنه كان حريص بأن يمنح شيبولا فرصة اللعب في خانة جديدة تحت الهجوم مباشرة وليس على الأطراف للإستفادة من قدرات اللاعب في هذه الخانة لتشكيل خطورة بالغة على مرمى الخصوم؛ وأضاف: إستراتيجتنا كانت واضحة جداً بأن نهاجم ونسجل مبكراً وحال نجحنا في ذلك نسعى لتسجيل هدف آخر لعلمنا المسبق بأن اللاعب السوداني يتأثر ويرتبك حال إستقبل هدف مبكر.

وعن تراجع الأداء في شوط اللعب الثاني قال خالد  بخيت بأن حسم الهلال للنتيجة من الشوط الأول منح اللاعبين إحساس بالتساهل إتجاه المباراة؛ لذلك كان حريص بأن يمنح الفرصة لعدد من اللاعبين بغرض تجهيزهم خصوصاً وأن هنالك برمجة ضاغطة في إنتظار الهلال بالدوري الممتاز؛ وهنا أشار المعلم إلى رغبته في تجهيز الطاهر الحاج وسلمون جابسون ووليد علاء الدين بصورة تدريجية وإمتدح أداء الأخير في المباراة وقال بأن وليد يجيد طريقة تنفيذ طريقة اللعب التي ألعب بها المباريات؛ وأوضح بأنه ومن خلال التدريبات السابقة ظل يهتم بالإستحواذ ولعب الكرة الساهلة والممرحلة سيما وأن الأندية التي تواجه الهلال تلعب ضده كرة ضاغطة وقوية؛ وقطع خالد بخيت بأداء بقية مباريات الدوري بإسلوب مختلف يشبه أداء لاعبي الهلال وقدراتهم البدنية والفنية.

أما المدرب شرف الدين أحمد موسى فلقد قال بأن الهلال إستحق الإنتصار بعد أن إستفاد من الأخطاء العديدة التي وقع فيها بعض عناصر فريقه مشيراً إلى أن مستوى الهلال في تطور من مباراة لأخرى؛ ومضى شرف قائلاً: العناصر التي شاركت في شوط اللعب الثاني غيرت من شكل الفريق وقللت الأخطاء؛ لن نقف عند محطة الخسارة وتنتظرنا مباريات مهمة نتطلع فيها للعودة لسكة الإنتصارات.